مروة حسن.. بائعة المناديل التي "رمحت" إلى حلمها

مروة حسن.. بائعة المناديل التي "رمحت" إلى حلمها
الإثنين 12-02-2018 | PM 05:33
تصوير: آخر

لم تتحصل بائعة المناديل على 200 جنيه تكلفة الاشتراك بماراثون أسوان الخيري، ولا زي رياضي، لم تمتلك مروة حسن -10 سنوات- سوى حلمها الذي لخصته في "يا عمو أنا بعرف أرمح"، ليسمح لها أحد مسئولي الماراثون بأن "تخلع الشبشب وترمح" حتى انتزعت المركز الأول، وتعاطف مئات المتابعين لتكرمها اللجنة الأوليميبة وتتعهد برعايتها إلى طريق البطولات الرياضية.

منوعات
20 صوره
  • الطفلة مروة حسن في ضيافة اللجنة الأوليمبية
  • الطفلة مروة حسن في ضيافة اللجنة الأوليمبية
  • الطفلة مروة حسن في ضيافة اللجنة الأوليمبية
  • الطفلة مروة حسن في ضيافة اللجنة الأوليمبية
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن خلال الماراثون
  • الطفلة مروة حسن خلال الماراثون
  • الطفلة مروة حسن
  • الطفلة مروة حسن